التكيف النفسي سيعرفك كيف تفهم حالتك النفسية

كتاب التكيف النفسي|| كيف تفهم حالتك النفسية؟

يقول محمود درويش: ونحن نحب الحياة إذا ما استطعنا إليها سبيلا! مما يدفعني لأسأل ما السبيل لحب الحياة؟ وهل باستطاعتنا إيجاد هذا السبيل؟؟ دفعتني تلك الأسئلة للبحث عن مفهوم الصحة النفسية المرتبط بشكل لا يتجزأ مع التكيف النفسي، والذي يعتبر من أهم سمات الإنسان.

فمن خلاله يستطيع أن يحصل الفرد على القبول اللازم لشخصه ولمجتمعه لكي يستطيع العيش بصورة أفضل. وكان كتاب “التكيف النفسي” لدكتور مصطفى فهمي من الكتب اللطيفة- نسبيًا- التي ساعدتني في التعرف على مفهوم التكيف، ومظاهره، والكثير من الأمور الأخرى التي ستتعرف عليها بعد قراءتك لهذا المقال.

بشكل عام، عرض الكتاب بفكرته الأساسية أبعاد الحرب النفسية في القرن العشرين.. التي ما زالت تمتدُ إلى وقتنا هذا بأسلوب بحثي مُنظم.

 كتاب التكيف النفسي لدكتور مصطفى فهمي

أولًا: ملخص كتاب التكيف النفسي

المعلومات التفصيلية:

الكتاب مقسم إلى عشرة فصول، يعرض في أول خمسة فصول مفهوم التكيف النفسي وأبعاده ومظاهره، كما يوضح معاييره. أما في الفصول الأخرى، فيتكلم عن المجالات التطبيقية للتكيف ومظاهر سوء التكيف النفسي وتأثيره على العلاقات الاجتماعية والحالة النفسية للمرء.

ملخص أول خمسة فصول

الفصل الأول: مفهوم التكيف النفسي:-

أوضح دكتور مصطفى فهمي أن مفهوم التكيف مستمد أساسًا من علم البيولوجيا. والتكيف هو قدرة المرء على تكوين علاقات مُرضيَّة بينة وبين بيئته، وهو عملية ديناميكية مستمرة.

الفصل الثاني: أبعاد التكيف النفسي:-

قسم أبعاد التكيف إلى بعدين:

1- بعد شخصي: وهو أن يكون الفرد راضيًا عن نفسه.
2- بعد اجتماعي: وهو حصول الفرد على التطبيع الاجتماعي (أي يُقبل ضمن المجتمع)

الفصل الثالث: التكيف والنمو:-

بما أن التكيف عملية ديناميكية مستمرة كما أوضحت، فهو يبدأ منذ ميلاد الطفل حتى يصل إلى مرحلة النضج.

وطالما كان النمو يحدث وفقًا لعوامل التكيف السليم، وحاجات الفرد مشبعة بطريقة حكيمة، كان ذلك عاملًا محددًا لتكيف الفرد في مستقبل حياته.

الفصل الرابع: التكيف السليم، معاييره ومظاهره:-

تحدث د/مصطفى عن مظاهر ومعايير التكيف السليم التي يُحكم بها على الأفراد. فالأشخاص أصحاب التكيف السليم يتمتعون عادةً بـ (الراحة النفسية وتقبل الذات والآخرين.. الخ)

الفصل الخامس: التكيف وعملية التربية:-

يوضح كيف أن التربية هي في الأساس عملية تكيف، لأنها تكفل بقاء الحياة للفرد على وجه أكمل.

ملخص آخر خمس فصول:

الفصل السادس: التكيف والحياة الزوجية:-

هذا الفصل يعتبر بمثابة عرض للحياة الزوجية المثالية.. باعتبارها ميدانًا هامًا يمكن تطبيق قواعد التوافق الانفعالي والتكيف الاجتماعي الضروري للوصول إلى حياة جديدة وعلاقات اجتماعية ناجحة.

الفصل السابع: التكيف والحياة المهنية:-

أوضح كيف يؤثر عدم التكيف النفسي السليم على الحياة المهنية للفرد، ولذلك كان لزامًا أن نهتم بالحياة المهنية لدورها في التكيف والعكس.

الفصل الثامن: التكيف والشباب:-

يعالج في هذا الفصل بعض المجالات التي بواسطتها نستطيع أن نحقق للشباب قدرًا كافيًا من التكيف النفسي مثل استغلال وقت الفراغ بصورة أفضل، وكيف يساعد العمل على تقبل الشخص لنفسه.

الفصل التاسع: سوء التكيف ومظاهره وأسبابه:-

يعرض فيه بعض الدراسات التي أجريت للعديد من الأطفال غير المتكيفين نفسيًا، ويحدد بعض أسبابه.. مثل التجارب الصعبة في سن المراهقة أو الطفولة.. أو عدم تقبل الشخص أو المجتمع لنفسه بصورة كافية.

الفصل العاشر: سوء التكيف والجنس:-

افترض وجود علاقة لا يجب أن يُستهان بها بين سوء التكيف والجنس.. ويعالج بطريقة مختصرة بعض المشكلات الجنسية الناجمة عن سوء التكيف كالنرجسية، والسادية، والمازوخية.

ثانيًا: مراجعة كتاب التكيف النفسي

الكتاب جيد فسترى إن الأساس الأول لعدم التكيف النفسي هو وجود حالة صراع انفعالي يعاني منها الفرد. لذلك وجب إنهاء الصراعات الانفعالية النفسية للحصول على حياة متكيفة مستقرة. وإيضاح ذلك هو أن الصراع ينشأ عادة نتيجة وجود دوافع مختلفة توجه كل منها الفرد إلى وجهات مختلفة..

يعني أنت تريد النوم مبكرًا، ولكن في نفس الوقت.. تريد مشاهدة حلقة من مسلسل Friends (مع أنك شاهدتها مُسبقًا!) إذًا، هناك دوافع مختلفة، وأنت كشخص تحتار في الاختيار.. مما يؤثر سلبًا على تكيفك النفسي، ليس في هذه النقطة فقط. ولكن قد يمتد هذا الصراع لجميع مناحى حياتك.

التكيف النفسي

المثال السابق بسيط إذا قورن بالصراع الذي يتعرض له بعض الناس بين الأمانة والكسب غير المشروع. أو الصراع بين الرغبة في العدوان، وبين الخوف من تعرض الفرد إلى العقاب بسبب عدوانه على الآخرين.

ومن الصفات التي لفتت نظري عن الشخص المتكيف والتي أرى ضروريتها.. هي صفة التعلم المستمر التي تلازم الشخص المتكيف نفسيًا.. فهو يطبق ما يقرأ وما يسمع. ويناقش الأفكار الجديدة ويهضمها. كما أنه لا يعيش بين صفحات الكتب، بل يجعل ما في صفحاته يعيش في داخله.

هل الكتاب جيد للقراءة؟

قرأت هذا الكتاب لأجيب على سؤال ” كيف يمكن الوصول إلى التكيف النفسي السليم؟” لكن بصراحة لم أجد خير إجابة في محتوى الكتاب. فهو يعتبر مختصرًا في عدة فصول. كأن الكاتب أراد أن يقول كل شيء متعلق بالتكيف في هذا الكتاب. وعلى الرغم من ذلك، قد أعجبتني بعض الفصول. خاصة الفصل الرابع والخامس.

أسلوب الكاتب:

سلكَ د/مصطفى أسلوبًا أكاديميًا بحثيًا نوعًا ما، فلقد اهتم بالدراسات البحيثة. وأرفق عددًا لا بأس به من التجارب الميدانية. كما أنه اهتم بذكر نتائج الأبحاث الجامعية وغيرها لإثبات ما يقول. وشعرت أن الكتاب منهج دراسي، لذلك رافقني النعاس في كثير من الأوقات، وجاهدتُ للانتهاء منه!!

محتوى الكتاب:

بشكل عام، محتواه جيد، ولكنه مليء بالحشو والتكرار. لماذا جيد؟ لأن به معلومات هامة في الحقيقة قد استفدت منها بشكل شخصي. لكن هناك إعادة لبعض المعلومات في فصول معينة، كأن الكاتب لم يقرأ الكتاب بعد أن انتهى من اعداده!

فمثلًا: كان يكتب عن النظرة الشخصية للفرد في فصل معين، ثم جاء في فصل آخر وأعاد نفس الكلام دون أي إضافة على سابقه، وهكذا في مواضع عدة!

آخر الكلام

كتاب التكيف النفسي ظريف إذا أحببت أن تدخل في علم النفس، وتعرف معلومات عن الصحة النفسيّة.. إذا لم يكن يهمك الأسلوب كثيرًا، فسيكون هذا الكتاب مُناسبًا لكي تحصل على معلومات علمية وبعضها عملي عن التكيف.

هل هناك كتب أخرى ترشحها في الصحة النفسية؟

لقراءة المزيد من المراجعات والملخصات لأكثر الكتب تأثيرا : يمكنك الاشتراك في النشرة البريدية ليصلك أجدد محتوى حصري.. ومتابعة المدونة على موقع فيسبوك، يوتيوب.. آه، ولن تنسَ قراءة المقالات الجديدة! سلام!

4 أفكار عن “كتاب التكيف النفسي|| كيف تفهم حالتك النفسية؟”

  1. Pingback: إدمان السوشال ميديا: كيف جعلتني مواقع التواصل أقل تواصلًا؟ مقالات

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: