السفر عبر الزمن كيف تبني آلةزمن

ملخص ومراجعة كتاب ” كيف تبني آلة زمن ؟” لبول ديفيز|| عن قابلية السفر عبر الزمن!

مفهوم السفر عبر الزمن شائع جدًا في روايات الخيال العلمي.. فمثلا رواية “آلة الزمن” لــ هربرت جورج ويلز والتي كانت من أوائل الروايات التي وجهت أعين الناس إلى مفهوم السفر عبر الزمن. ورواية “قرابة -Kindred” لــ أوكتافيا إي بتلر.. لا أعلم هل ترجمت هذه الرواية إلى العربية أم لا، ولكنها تعتبر من أهم الروايات خاصةً أنها أول رواية خيال علمي تكتبها امرأة سوداء!

أما عن الأفلام التي ناقشت تلك الفكرة فهي لا تقل وفرة عن الروايات، فمثلا فيلم Predestination واحد من أروع وأجمل الأفلام عمومًا.. و Back to the future و فيلم Somewhere in Time.. وغيرها من الأفلام اللطيفة والتي أثارت تساؤلًا على بال كل منّا، هل حقًا يمكن السفر عبر الزمن؟؟ وكيف؟؟

(Predestination (2014

وهنا سأتحدث عن كتاب علميّ كتبه عالم الفيزياء المشهور” بول ديفيز” والذي ناقش فيه السفر عبر الزمن بطريقة جديّة، لذا لا تستهين بأفكار الكتاب.. فهو مختلف تمامًا عن أفلام وروايات الخيال العلمي سابقة الذكر! هيا بنا!


الكون ليس فقط أغرب مما فكرنا فيه، وإنما أغرب مما يمكن حتى أن نفكر فيه.

ج.ب.إس هالدين 

ملخص “كيف تبني آلة زمن” لبول ديفيز:

الفكرة الرئيسية في كتاب “كيف تبني آلة زمن” هي ليست طريقة بناء آلة زمن بالطبع! ولكنه يناقشُ فرضيات الارتحال عبر الزمن. فيشرح بإسهابٍ، ولكن ببساطة، النظريات العلمية لظاهرة الارتحال (السفر) عبر الزمن أو كما سماها بول ديفيز في الكتاب ” الارتحال الزمني”.

المعلومات التفصيلية عن الكتاب:

الكتاب مقسم لأربعة فصول مترابطة لكي تعطيك في النهاية الفكرة الأساسية التي يحاول أن يوضحها الكاتب:

الفصل الأول: كيف يمكنك زيارة المستقبل؟ الفصل الثاني: كيف يمكنك زيارة الماضي؟الفصل الثالث: كيـــــف تبني آلة زمـــــن؟؟الفصل الرابع: كيف لكل ذلك أن يُسفر عن معنى معقول؟؟
يكتب بول ديفيز في بدايته عن الزمن والحركة وبأنه تم هدم نظرية “الحس العام” لنيوتن التي أوضح فيها أن الزمن مطلق، موضحًا فيما بعد أن هدم تلك النظرية لم يتحقق إلا من خلال إحلال فكرة “نسبية الزمن” عن طريق نظرية النسبية المشهورة لــ “ألبرت آينشتاين”.

والتي برهنت على إمكانية السفر عبر الزمن عن طريق مجموعة من الادعاءات منها:
– مرونة وتمدد الزمن. (والمقصود بالمرونة هو تباطؤ الزمن، فكلما اقتربنا من سرعة الضوء كان التواء الزمن أكبر وأكبر).*1


لذلك أوضح باختصار غير مخل: أنه يمكن زيارة المستقبل عن طريق آلة زمن كسفينة فضاء ترتحل بسرعة كبيرة من سرعة الضوء (وهو أمر لم يتحقق بالطبع حتى الآن كما تعرف!)
يوضح بول ديفيز في هذا الفصل بأنه يمكن السفر إلى الماضي عن طريق “الثقوب السوداء” وهي عبارة عن أجسام مظلمة عالية الكثافة..
تمتص أي شيء حولها.


-ويرى بأن الثقوب السوداء ليست هي الحل الأمثل لأن الرحلة ذات طريق واحد! One way! بلا رجعة يا صديقي!

لأن الخروج منها غير ممكن.. لذلك لتنفيذ تلك الفكرة بمرونة، نحن نحتاج إلى ما يسمى بالــ “الشق الدودي” أو wormhole: هو عبارة عن ثقبين أسوديين يقابلان بعضهما من الخلف.
كما أوضح بول ديفيز، يمكنك فعل هذا من خلال صنع “شق دودي” قابلا للدخول فيه والخروج منه بأمان.

-ونظرًا لأن هذا أكبر من إمكانياتنا التقنية الحالية، ترك بول ديفيز لعلماء المستقبل طريقة الصناعة دون الخوض في تفاصيبل تقنية معينة!
بالطبع هذا سؤال قد تسأله لنفسك وأنت تقرأ الكتاب أو حتى هذا الملخص..

-حاول بول ديفيز عرض التناقضات الناتجة عن الارتحال الزمني (السفر عبر الزمن) مثل المتناقضة الشهيرة التي استخدمت في أشهر أفلام ومسلسلات الخيال العلميّ في مختلف أنواع السينما.. وهي: تغيير الماضي!

-كأن تقتل أحد أبويك قبل زواجهما، فماذا ستكون النتيجة؟؟

– وكحلٍ أوليّ لهذه المتناقضات يعرض بول ديفيز نظرية تسمى ” حماية التسلسل الزمني”

– حماية التسلسل الزمني: نظرية تفترض بأن المسافر عبر الزمن يستطيع فعل أي شيء إلا ما يغير في الحاضر!
Wormhole 
الشق الدودي- wormhole
السفر عبر الزمن..
الشق الدودي- wormhole

ملاحظات عن قابلية السفر عبر الزمن :

*1: من أهم وأطرف التجارب التي أوضحت مفهوم “مرونة وتمدد الزمن” هي تجربة “هافيل-كيتنج:

  • حيث قاما بوضع منبهات إلكترونية عالية الدقة في عدة طائرات تدور حول العالم، وبعدها قارنا بين قراءات تلك المنبهات مع قراءات منبهات مشابهة كانت قد تُركت على الأرض.. وكانت النتائج مما لا خطأ فيها تدل على أن:
  • الزمن يجري بشكل أكثر بطئًا في الطائرة عن الزمن في المعمل.
  • وكان الفارق بين قراءات منبه الطائرة يقدر بـــ 59 نانو ثانية أبطأ عن المنبهات الأرضية وهذا بالظبط ما تنبأت به نظرية آينشتاين!
  • جدير بالذكر أن تعرف أن نظرية النسبية تفترض أن الماضي والمستقبل موجودان هناك في مكان ما، وبالتالي ليس الحاضر وحده هو الحقيقي. لكن قديما، أو في تعاملات البشر الحالية.. الحاضر هو الحقيقي، الماضي في صفحات التاريخ. والمستقبل لم يأتِ للوجود بعد!

لمراجعة سريعة وتلخيص مكثف أكثر، يمكنك مشاهدة هذا الفيديو الذي يوضح فيه بروفيسور الرياضيات والفيزياء “بريان جرين” إمكانية السفر عبر الزمن بأسلوب مشوق!

بروفيسور الرياضيات والفيزياء “بريان جرين” يوضح باختصار إمكانية السفر عبر الزمن

مراجعة الكتاب:

تمهيد:

قرأت هذا الكتاب للإجابة على السؤال المحير.. الذي دائما ما تثيره روايات وأفلام الخيال العلمي وبعض الأوساط العلمية.. وهو “هل بإمكاننا السفر عبر الزمن؟”.. ووجدت معلومات طريفة ومفيدة فيه، بعضها له علاقة مباشرة بموضوع الكتاب، وبعضها لا.

ولكن نظرًا لإمكانياتنا الحالية من الصعب أن يوجد رد قاطع لمسألة السفر عبر الزمن، حتى بول ديفيز في هذا الكتاب لم يجاوب صراحةً إجابة مباشرة.. وإنما ستستنتج أن الأمر قابلا للتحقيق من خلال المعادلات الرياضية ونماذجها، وعبر الفروض الفيزيائية، لكنه يستحيل عمليًا نظرًا لاحتياجه كم هائل من الأموال يصعب تصوره، فضلًا عن مزيد من البحث والتجريب والعمل.

نقد الكتاب:

  • أولا أسلوب بول ديفيز أسلوب مبسط ورائع، فلن يتطلب الأمر معرفة كبرى بأمور الرياضة والفيزياء حتى تستوعب الكتاب.. أي أنه أسلوب علمي خالطه التبسيط.. فلم يسلك الكاتب أسلوبا علميا بحتًا لأن كتابه لجميع المهتمين بالفزياء الفلكية وليس للمختصين فقط.
  • أما عن محتوى الكتاب: فهو جيد لمن يمتلك معرفة مسبقة أو أولية بنظريات السفر عبر الزمن، غير واضح لمن يفتقر إلى هذه المعرفة.. إلا أنني أرى هذا الكتاب فرصة جيدة لدخولك عالم الفيزياء الفلكية ومداعبة خيالك بطريقة علمية لطيفة! لذا لا تؤجل قراءته!
  • فمحتوى الكتاب جيد جدًا وبه كم كبير من المعلومات.. بالإضافة إلى هذا، فهو مليء بجدل علمي رصين، خاصة أن الكاتب قام بعرض النظريات التي تقف مع الارتحال الزمني وتلك التي تراه ضربًا من الخيال.. وهو أمر ممتع ويخفف من الملل، وسيساعدك أيضًا على معرفة الأمور بطريقة أشمل.. فتلك النظريات قد زادت ثراء الكتاب بطريقة شيقة.
  • لكن ما لم يعجبني في الكتاب هو أنه لم يُضف إلى موضوع السفر عبر الزمن شيئا جديدًا.. لأن بول ديفيز عرض ما تم التوصل إليه ويترك للقارئ مهمة البحث والوصول إلى جواب.. لكن بوجهٍ عام، هو كتاب جيد.
  • أما عن منطقية موضوع الكتاب، فدعنا نتفق على أنه حتى لو كان الارتحال في الزمن مستحيلًا -على الأقل اليوم- فإن هذا لا يعني أننا يمكننا تجاهل تطبيقاته..

معلومات خرجت بها من الكتاب:

بعيدًا عن معلومات الكتاب الأساسية:

  • ربما تعتبرها معلومة فرعية ولكنها مفيدة، وهي أن الهندسة الإقليدية لا تناسب الأسطح المنحنية. فمثلًا: ثلاث روايا المثلث تكافيء زاويتين قائمتين (180 ْ).. قواعد إقليدس تناسب الأشكال المرسومة على السبورات وكراسات التمارين الهندسية.. لكن حينما يتعلق الأمر بالأسطح المنحنية فقواعد الهندسة تختلف..
  • وعلى سبيل المثال: فإنه على سطح كرة كالأرض فيمكن رسم مثلث بثلاث زوايا قائمة (270 ْ) – حيث رأس المثلث ستكون عند القطب الشمالي والجانب المواجه له سيقع موازيا لخط الاستواء. ما يؤكد تلك المعلومة أن قباطنة السفن يألفون حقيقة الاحتياج لقواعد هندسية مختلفة بالنسبة لسطح الأرض.
 رسم مثلث بثلاث زوايا قائمة (270 ْ)، كيف تبني آلة زمن بول ديفيز.
رسم مثلث بثلاث زوايا قائمة (270 ْ)

معلومات عن الكتاب:

Paul Davies 
بول ديفيز، مؤلف كتاب "كيف تبني آلة زمن"

المؤلف: بول ديفيز. عالم فيزياء بريطاني مشهور وأستاذ جامعي في جامعة ولاية أريزونا.

عدد الصفحات: 195 صفحة.

دار النشر: المركز القومي للترجمة.

ترجمة: منير شريف.


لقراءة المزيد من المراجعات والملخصات لأكثر الكتب تأثيرا : يمكنك الاشتراك في النشرة البريدية ليصلك أجدد محتوى حصري.. ومتابعة المدونة على موقع فيسبوك، يوتيوب.. آه، ولن تنسَ قراءة المقالات الجديدة!


تنبيه:

جميع الحقوق محفوظة لمدونة Ahmad’s bookmovels.. ولا يحق نسخ النص أو استخدامه بأي شكل من الأشكال دون الرجوع إلى الكاتب

فكرتين عن“ملخص ومراجعة كتاب ” كيف تبني آلة زمن ؟” لبول ديفيز|| عن قابلية السفر عبر الزمن!”

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: